الى الارواح المحلقه في عالمي المختبئ الهادئ.....اتمنى ان تجدوا بين أسطري ما عجزت ان اجد وافهم ... لم اكن تلك المميزه.... ولا الشاعره المبدعه...ولكني فخوره بنفسي ...اعترف بأن القلوب تــُسرق ..واعترف اني قد أسأت الاختيار في أغلب قرارات حياتي .......مريم كانت هنا ... ....

الأربعاء، 30 مارس 2011

حــديث نفـــس..




من هنا ..ومن بدايه هذا السطر ..اعلن عن انسحابي بكل الم وعذاب ..اعلن عن يأسي وحيرتي من هذه الحياه
الغموض اصبح اساسها ومشاعر غريبه لا تليق بقلبي الذي كنت اتمنى له الافضل
اجد ضحايا امام عيني ...يسقط الواحد تلو الاخر ...رغم قربهم واجسادهم الحيه ...لكن موت المشاعر اهم واعظم
اشعر بظلم يخنقني ...وموت الكلام في صدري ...كم انا بحاجه الى الاختباء هنا ..اريد ان اختفي ..اختفي  
مهلاً...لماذا اشعر ان هناك من ينتزع قلبي ويمزق دفاتره الغاليه عليه ..التي كتبها في عهد ليس ببعيد
اعلم اني  قويه جدا ..وان لي عزم كبير ..لكني اشعر تماما بذلك البيت الذي  سمعته في يوم ما 

اعترف لك ما بقى من عالي الهمه سفوح
انحدر كلي كما طفل تحدر مدمعه

 
اجد من يلعب هذا الدور ممل جدا ...وما يثير غضبي اني اجيده في كل مره امسك قلمي لأبث حزني
اكره الشعور الاحمق بالظلم والانكسار ..كيف اخرج من  هذه الحفره العميق وانا في اسفل القاع
وما زلت اكابر ...واكابر ...واكابر ...
يجب على  الانسان ان  يملك قوه عظيمه في الصبر والنسيان والتسامح والقناعه
ياليتني ملاك ...حتى اتصف بهذه الصفات المستحيله ..
اعلم بان التعود على الشئ يصبح عاده ...وان حسن الخلق ياتي من تدريب النفس  على  كبح جماحها
وكما ان قناعتي  بأن الجرح لا ياتي الا من شخص مجروح ...او مقهور ...او قد اكون في شيئاً ما قد سببت له
هذه رده الفعل المساويه له في المقدار والمعاكسه له في الاتجاه ..:)
وقد يكون الانسان بطبعه غريب ...يتمرد عندما يجد  من يهتم به ...ويسعى دائما خلف التعب والعناء
ويعاند احساسه ...ليظلم من وجد به   حلمه الجميل ...لا احد يشعر باحد ...ولم  تعد القلوب  تتسع
ومن يريد ان يسعد فليعش بمفرده افضل ..ويقتل كل مشاعره في داخله ...
صعب جدا ان تكون سعادتك مرتبطه بشخص ...وقد يكون غباء ...ولكنه جنون الحب الأعمى
وقد لا يكون  كذلك...فاجد اللوم كله على العقل الذي يضعف دائما امام مظاهرات القلب وانتفاضاته وتمرده
عندما تقع في مرحله ما في حياتك ...قد تكون هذه الوقعه بمختلف اشكالها ...مثل اللعنه التي تلحق بحياتك
في كل مراحلها
لا تستطيع النسيان ...ولا تغفر لعقلك هذا العجز ...وتظل في مخيلتك الذكريات التي تكاد تعميك عن ما تحمله لك
الايام من سعاده ....بل تحرمك ان تذوق طعمها
في كل يوم جمعه وانا اشاهد برنامج الشيخ الدكتور سلمان العوده الذي كل ما استوعبت منه شيئا وجدت نفسي  بعدها
سارحه ثم اعود لأركز معه ... ووهكذا لأجد ان الحلقه انتهت ولم استفد منها الا القليل
اعلم انه دكتور عظيم وله كتب وانا على يقين ان كلامه  مفيد لكني اشعر انني ابذل جهد لكي استوعب فكره وفلسفته جيدا
ولكنه هنا وصف ما كنت اريد ان اقوله وكتب الحروف التي توارت مني خجلا واختفت جرأتي في كتابتها 

اترككم مع هذه الرائعه للشيخ الدكتور سلمان العوده :
. . 
نُحِبَّ أَكْثَرَ مِنْ شَخْصٍ . . 
نَحْلُمُ بِ أَكْثَرَ مِنْ شَخْصٍ . . 
لَكِــنَ . . 
وَبِالرَّغْمِ مِنْ صَدَقَنَآ فِيْ كُلِّ الحَآلاتِ !! 
يَبْقَىْ هُنَآآكَ شَخْصٍ 
وَآْحِدْ 
فَقَطْ . . 
يَخْتَبِئَ فِيْ الْأَعْمَآَآَقْ . . 
تَتَمَسَّكُ بِهِ الْذِآَكِرَهْ بِشِدَّهْـ . . 
هُوَ نُقْطَهَ الْضَّعْفُ فِيْ حُيِآتُنا . . 
يَسْرِيْ سِريَآنَ الْدَّمِ فً الْجَسَدِ . . 
وَلَا يَنْآل الْزَّمَنِ مِنَ عَرْشِهِ فِيْ الْقَلْبِ . . 
شَخْصٌ لَا يَمُوْتُ فِ الْذِآَكِرَهْ 
وَتَبَوَّءَ كُلِّ مُحَاوَلَآتْ نِسْيَانَهُ بِالْفَشَلِ . . 
(هُوَ ذَلِكَ الِإِحْسَآآسَ الصآآدّقَ
وَذَلِكَ الْحُلْمِ الْجَمِيْلَ 
حَكَآيَهْ الْعُمْرَ 
الَّتِيْ عِشْنَا تَفاصِيْلِهَآً بِكُلِّ جَوَارِحِنَآً



اخيرا 

رساله شكر ورساله عتب

 
رساله الشكر ابعثها  لذلك القلم الذي كان يحاورني قبل ايام
وكانت المحاوره اشبه بتلك التي تبث في قناه الجزيره
ورغم ما بدر مني وجدت المثال الكامل في النصح والدعوه
كثر الله منك امثالك وجعله في موازين حسناتك
ولكن ما احكمه سبحانه في اياته الكريمه (انك لا تهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشاء )

رساله عتب
الى فكروصاحبه قلم  كنت احترمها كثيرا وكنت ابث لها حزني وألمي
لا اريد الحديث اكثر الا انك يا غالتي قد نلت من كتاباتي شيئا كبير
اتمنى ان تزوريه ع هذا الرابط


مخرج :
اليوم شدني الحنين
مدري لمين
بس كذا
وانا ارتب اغراضي (سكت )
وعذبني الانين
حنييت لأيامي قبل
هذا رحل ..
وذاك ودته السنين...
وذاك اهملني وماله عذر ...
الله يعلم وش بقى
والله يعين