الى الارواح المحلقه في عالمي المختبئ الهادئ.....اتمنى ان تجدوا بين أسطري ما عجزت ان اجد وافهم ... لم اكن تلك المميزه.... ولا الشاعره المبدعه...ولكني فخوره بنفسي ...اعترف بأن القلوب تــُسرق ..واعترف اني قد أسأت الاختيار في أغلب قرارات حياتي .......مريم كانت هنا ... ....

الثلاثاء، 2 فبراير 2010

محبوبتي القرويه

 


الجده ..الحنان الذي لا يمكن ان اوصفه ولا يفهمه سوى من كان له جده تشبه تلك الحنونه 

التي احبها الى حد  الجنون 

الغاليه توفت من ثلاث سنين ..لكني اشعر اني ما زلت ابكي في حضنها كل ما ضاقت بي الدنيا 

ساكتب لك يالحبيبه هذه الهمسات التي  كم وددت ان تعرفيها (رحمك الله )


حبيبتي اتذكرين  قصيدتي المكونه من اربع ابيات التي كتبتها لك في سن الثالثة عشر

وسجلتها بصوت اختي الصغيره ايمان حتى تستمعين لها لأنك يا حبيبتي لا تعرفين القراءه

بعد خروجك من المستشفى  اعطيتني الشريط وطلبتي ان احتفظ به لأنك خائفه  ان يحصل شئ لا قدر الله 

ويضيع الشريط

كان مطلعها يالغاليه ..

جدتي صدقيني انتي اغلى شئ عندي 

انتي لي كنز عظيم وبعض العرب ماعندها 

جدتي يا حياتي انت نبض بوسط قلبي 

انتي الصرح الكبير نرتوي من علمها

جدتي سامحيني ...لأني قد نسيت القصيده ..واضعت الشريط ..سامجيني ارجوك

* أتعلمين يالحبيبه ان هناك ممشى  قريب من منزلي ...امارس فيه رياضة المشي

في يوم من الايام ..وجدت امراه كبيره في السن ...كم كانت تشبهك كثيرا ..

القيت عليها السلام ...فقالت ( يابنتي ليه تمشين انتي فيك سكر ..؟؟)

قلت لا الحمدلله 


قالت  ترى النحف مب زين  الرجال ما يحبون كذا..

اعتبرته (حرش عجائز ) وجلست بجوارها ..ومنذ ذلك الوقت 

وانا اذهب لأجلس معها واستمع لقصص بطولات اولادها كما كنتي تحكين لي عن والدي 

كنت ارك من خلاها ..المنديل الاصفر ..الشيله...والحنا ..حتى التجاعيد...

وكم انا حزينه اليوم لني لا اعلم عنها شئ منذ سنه تقريبا 

***
اتعليمن يالغاليه اني كتبت فيك قصيدتي هذه وانا في اشد الحاجه اليك 

وعندما قررت ان اقراءها لأبي ...خفت ان ارى دموعه..

قال  لي ( يابنتي قولي القصيده يعني هي اللي بترجع لي امي ...وبعدين ليه الثقه هذي كلها انها راح تاثر فيه )

والله لم استطع اكمالها له ...خنقتني العبره ..فبكيت انا ..وتعليمن كم اكره 

ان ابكي امامه...املي اني كسبت تلك الضحكه منه علي ...الله لا يحرمني منها 


****


كم احب ان اوضح لك الحلم الذي كان اكبر سبب لي في اكمال قصيدتي هذه وهو

اني رأيتك في المنام وانتي تبتسيمين لي وعندما اقتربت للسلام عليك 

استيقضت على صوت بكاء ابنتي ...ولم اسلم عليك .ليتك تعليمن ..

.كم كنت حزينه في ذاك الصباح 


****صحيح ..كم اود ان اشكرك على محافضتك على ذلك السر 

ولم تحبري به احد حتى مماتك ..كم انا ممنونه لك ..وكم انا سعيده لتفهمك لي في ذلك الوقت 

اللهم  انك تعلم انها سترتني في الدنيا ...فأسترها في الاخره يا ارحم الرحمين 


اهدي لك قصيدتي التي قد قرات لك  اول خمس ابيات  بعد خروجك من المستشفى ...

ولم اجد وقتا  لكي اخرج حزني  الا بعد ثلاث سنين ...اكملت القصيده ...ليتك تعليمن كم وجدت من صعوبه 

بعد وفاتك ..اجتمعت على حفيدتك مشاكل لم تتخلص منها الا الان ...لذا لم اجد الوقت يالغاليه 

لكني اريدك ان تعليمن اني تغلبت على كل شئ ...كل شئ يالغاليه ...افخري بي لأني اشبهك في القوه

والتحمل ...والصبر ...لكني احتجتك كثيرا كثيرا ..



رحتي وانا ما كان ودي تروحين 
يا جدتي تكفين لا تتركيني


تفداك كل اللي بقى لي من سنين
بعدك احس ان الحياه ما تبيني 


يا جدتي تكفين تكفين تكفين 
عودي علي مره ابي تحضنيني


ودي ابوس الراس والكف والعين 
واذا بكيت تكفين لا تسكتيني



اشتقت لك ياريح مسك ورياحين 
لك حب ينزف من خفايا حنيني



مرت ثلاث سنين وانا اقول للحين 
للحين ابكي يا جدتي سامحيني


الدمع يوجع وشوقي لك حد سكين 
وبالحلم شفتك وكان ودك تجيني


مافهمت والله وش كان ودك تقولين 
وصحيت فجاءه ودمعتي بوسط عيني 


شفتك بأبهى صورة الحسن والزين 
شفتك ضحكتي وانتي تناظريني


عساك في جنة الخلد تبقين
مهما رحلتي تبقى ذكراك فيني 

بعدك احس الناس صاروا غريبين
الكل يجرح وعن البكى مانعيني


ضاع الشمل اللي لك سنين تبنين
وتبدلـــو ا كل   الاآوآد  بعــــيني 


وماعاد جرحي مثل الاول يبين
وادري لو انك هنا بتفهميني

يا جدتي ترى البشر طبعهم شين 
وبكل غلطه اشوفهم محاسبيني

كنتي تقولي على الملا لا تلومين 
وربي انا  بكثر العتب مبتليني


كنتي تقولي  عاملي الناس بالين
ليش ان طبعي صعب وتعرفيني


واقول سمي..ياجدتي لا توصين 
رغم الكلام اللي يروح ويجيني


كنتي حنونه وعن حبنا ما تملين 
وكنتي الأمل اللي يضوي سنيني


كنتي بضيم الناس دايم تحسين 
وكنتي الغلا اللي يتوج جبيني

يا دمعتي ردي مب وقتك الحين 
وياقصيدتي ما ظنتي بتنفعيني


يالله يالخالق الناس من طين 
ارحم عجوز حبها محتويني