الى الارواح المحلقه في عالمي المختبئ الهادئ.....اتمنى ان تجدوا بين أسطري ما عجزت ان اجد وافهم ... لم اكن تلك المميزه.... ولا الشاعره المبدعه...ولكني فخوره بنفسي ...اعترف بأن القلوب تــُسرق ..واعترف اني قد أسأت الاختيار في أغلب قرارات حياتي .......مريم كانت هنا ... ....

الخميس، 21 مايو 2009

خربشات قلب


لا تسألني عن صدقي ..وعن لعبي معك



لا تسألني عن خوفك مني ..ومن غدر زمن غريب


لا تسألني هل أنا أعشقك أم سيأتي يوما ستندم


على إعطائي اكبر مما استحق


لا تسأل ..لا تفكر ...




انظر إلى سعادتك ومدى راحتك معي



...انظر إلى عجز الكلمات عن الخروج ..



وضياع الكلام رغم ترتيبه مسبقا



اسأل قلبك الذي جعل من الحب إحساس يغزوك



ويجبرك على الاعتراف به



رغم قناعاتك ومبادئك ونظرتك الثابتة


تأمل السنين التي مضت ..تأمل الذكريات ..والمواقف


كم مره ابتعدنا ...وكم مره تمكن الهجر مننا..



وكم مره عدنا معلنين الاستسلام ..وضعفنا أمام هذا البعد


نعود بكل براءة أطفال...وطهارة إحساس..وحرارة شوق


فلا تسألني عن خطأي ولا أسألك عما فعلت ولماذا جرحت



كل ما نريده هو أن ينتهي هذا البعد..


لا تفكر بالغد ..ولا تفكر بالنوايا وخفايا النفوس...ولا تزعج نفسك



بالشك والغيرة..مهما طال غيابي



صدقني ..أنا لست ملاك ..ومن الممكن أن افعل ما تفعله أي فتاه من



الصواب او الخطأ


وقد أجرحك وأحطم إحساسك ولكني احبك..و اعشق طيفك الذي


يأتي في مخيلتي من وقت لأخر ..ليخبرني أن هناك ما يستحق لأبتسم من اجله


..وأحب نفسي من اجله ..كم وقف معي في أصعب الظروف..



وكم انتشلني من قاع الأحزان...ولكني سئمت منه




نعم ..سئمت منه أقولها وأنا محرجة منه لأني أتمناك أنت وليس طيفك


..أخشى أن يغضب مني ولا يزورني ..وأنا حقا حقا بحاجته..



اشتقت إليك ..اشتقت إليك ..وكم أتعبتني حتى وصلت إلى قلبك



أنت حلم وتحقق أنت غايتي ..أرجوك..أرفق بقلبي ..فعند حديثي معك


لا أزال غير مصدقة انك معي بقلبك ..ويجمعنا حب صعب الظروف..ولكنه


جميل ...خفت عليك كثيرا..وخفت على حبنا أكثر


وخفت على قلبي من فقدك...مرت علي أوقات انظر إلى قلبي وانتظر منه أن


يكرهك...و يندم ..ولكنه رفض..قد يخالفه عقلي أحيانا...ويتبعه مرات أخرى ...



لك في جسدي عضو عاصي..قلب لا يسمع فيك أبدا ...متمرد...احترت به



ففضلت أن اتركه لوحده يكتم في داخله مشاعره المستحيل البوح بها


منذ فتره ليست ببعيدة ..قد أعلنت بيني وبينه ..تبرئي منه.



.واني غير مسئوله عنه..



واني قد أهديته للشخص الذي طرق بابه ودخل



..ورفض الخروج..أهديته إليك يا طارق القلب..



احبك ومع حبك كبر خوفي من كل شئ حولي


احبك وكم أخشى أن تجهل مكانتك عندي


أحبك وكم أخاف أن لا تصدقني


فيضيع حبي الذي حافظت عليه سنين


احبك رغم ضياعي ..وانتهائي


احبك رغم مصيرك المجهول معي


احبك رغم تأكدي أن وجودك أصبح مستحيلا


احبك وأخشى أن لا تشعر بوفائي لك


أحبك في زعلك ورضاك حتى في جرحك


احبك كما أنت ..كما أنت